الاستاذ رجب ابو الدهب
دعوة للإنضمام لأسرتنا
عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك لنا أسعدتنا كثيراً ..
و لكن لن تكتمل سعادتنا إلا بانضمامك لأسرتنا ..
لذا نرجوا منك التسجيل

الاستاذ رجب ابو الدهب


 
الرئيسيةالرئيسية  الأحداث  البوابة*البوابة*  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  

شاطر | 
 

 هذا جزء من قصة أول الخلق سيدنا ونبينا آدم عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رجب ابو الدهب
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
الجدي
الثور
عدد المساهمات : 1306
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 28/12/1961
تاريخ التسجيل : 28/02/2010
العمر : 55
الموقع : http://ragab2010.yoo7.com

مُساهمةموضوع: هذا جزء من قصة أول الخلق سيدنا ونبينا آدم عليه السلام   الأربعاء أبريل 23, 2014 11:35 am

هذا جزء من قصة أول الخلق

سيدنا ونبينا آدم عليه السلام

قال الله تعالى وَ إِذْ قالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قالُوا أَ تَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها وَ يَسْفِكُ الدِّماءَ
وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَ نُقَدِّسُ لَكَ قالَ إِنِّي أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ كُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ
فَقالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ قالُوا سُبْحانَكَ لا عِلْمَ لَنا إِلَّا ما عَلَّمْتَنا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ
قالَ يا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ
وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ .

أقول : الخليفة من ينوب عن غيره و الهاء للمبالغة و هذه الآية و ما بمعناها دالة على أن الغرض و المقصود من خلق آدم (عليه السلام) أن يكون خليفة في الأرض لمن
تقدمه من الجان و ليس المقصود من خلقه أن يكون في الجنة نعم كان الأولى به ألا يفعل ما فعل و ينزل من الجنة عزيزا كريما على خلع الجنة و على زوجته ثياب حور
العين و الملائكة يزفونه و يسجدون له في الجنة .

و أما قول الملائكة أَ تَجْعَلُ فِيها فهو تعجب أما من أن يستخلف لعمارة الأرض و إصلاحها من يفسد فيها و استكشاف عما خفي عليهم من الحكمة التي غلبت تلك المفاسد
و استخبار عما يزيح شبههم و ليس باعتراض على الله و لا طعن في بني آدم و على وجه الغيبة كما توهمه من جواز الذنوب على الملائكة فإنهم أجل و أعلى من أن يظن بهم
ذلك .

و إنما عرفوا ذلك بإخبار من الله أو تلق من اللوح المحفوظ أو قياس لأحد الثقلين على الآخر .

و قوله وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ حال مقررة لجهة الإشكال عليهم قيل و كأنهم علموا أن المجعول خليفة ذو ثلاث قوى عليها مدار أمره شهوية و غضبية تؤديان
به إلى الفساد و سفك الدماء و عقلية تدعوه إلى المعرفة و الطاعة و نظروا إليها مفردة و قالوا ما الحكمة في استخلافه و هو باعتبار تينك القوتين لا تقتضي الحكمة
إيجاده فضلا عن استخلافه و أما

[23]
باعتبار القوة العقلية فنحن نقيم بما يتوقع منها سليما عن معارضة تلك المفاسد و غفلوا عن فضيلة كل واحد من القوتين إذا صارت مهذبة مطاوعة للعقل متمرنة على الخير
كالعفة و الشجاعة و لم يعلموا أن التركيب يفيد ما يقصر عنه الآحاد كالإحاطة بالجزئيات و استخراج منافع الكائنات من القوة إلى الفعل الذي هو المقصود من الاستخلاف
.

و أما تعليم آدم الأسماء فبخلق علم ضروري فيه أو أنه ألقاه في روعه .

و قوله ثُمَّ عَرَضَهُمْ أي المسميات المدلول عليها ضمنا .

و أما ما يقال من أنه كان للملائكة أن يقولوا لو علمتنا كما علمت آدم لعلمنا مثله فجوابه أنهم أجابوا أنفسهم بقولهم إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ .

و ذلك أن مقتضى الحكمة وضع الأشياء مواضعها على وفق الحكمة فحكمته تعالى إنما اقتضت إلقاء التعليم إلى آدم لا إلى الملائكة .

و روى الصدوق بإسناده إلى أبي عبد الله (عليه السلام) قال : إنما سمي آدم (عليه السلام) لأنه خلق من أديم الأرض .

قال الصدوق :اسم الأرض الرابعة أديم و خلق منها آدم فلذلك قيل من أديم الأرض.

و قال (عليه السلام) : سميت حواء لأنها من حي يعني آدم (عليه السلام) .

و قد اختلف في اشتقاق اسم آدم (عليه السلام) فقيل اسم أعجمي لا اشتقاق له كآزر .

و قيل إنه مشتق من الأدمة بمعنى السمرة لأنه كان أسمر اللون و قيل من الأدم بمعنى الألفة و الاتفاق .

و أما اشتقاق حواء من حي أو الحيوان فهو من الاشتقاقات الشاذة أو الجعلية كلابن و تامر .

و روى الصدوق رحمه الله أيضا عن ابن سلام أنه : قيل للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) هل خلق آدم من الطين كله أو من طين واحد قال بل من الطين كله و لو خلق من
طين واحد لما عرف الناس بعضهم بعضا و كانوا على صورة واحدة قال فلهم في الدنيا مثل ذلك قال التراب فيه أبيض و فيه أخضر و فيه أشقر يعني شديد الحمرة و فيه أزرق
و فيه عذب و فيه ملح فلذلك صار الناس فيهم أبيض و فيهم أصفر و فيهم أسود و على ألوان التراب الحديث .

و عن أمير المؤمنين (عليه السلام) : إن الله تبارك و تعالى بعث جبرئيل (عليه السلام) و أمره أن يأتيه من أديم الأرض بأربع طينات طينة بيضاء و طينة حمراء و طينة
غبراء و طينة سوداء و ذلك من سهلها و حزنها ثم أمره أن يأتيه بأربع مياه عذب و ماء مالح و ماء مر و ماء منتن ثم أمره أن يفرغ الماء في الطين فجعل الماء العذب
في حلقه و جعل الماء المالح في عينيه و جعل الماء المر في أذنيه و جعل الماء المنتن في أنفه .

[24]
و جاء تعليله في توحيد المفضل.

عن الصادق (عليه السلام) : إنما جعل الماء العذب في الحلق ليسوغ له أكل الطعام و جعل الماء المالح في العينين إبقاء على شحمة العين لأن الشحم يبقى إذا وضع عليه
الماء و أما الماء المر في الأذنين فلئلا تهجم الهوام على الدماغ .

و من ذلك أنها إذا وصلت إلى الماء المر في الأذنين ماتت و ربما تعدى الماء المر و وصل إلى الدماغ .

و من العجب أنه جاءت إلي امرأة تستفتيني في أن بعض الجراحين أراد أن يكسر قطعة من عظم رأسها حتى يظهر الدماغ و ذلك أن هامة تسمى هزارپا دخلت أذنها و هي نائمة
فوصلت إلى الدماغ و إلى مخ الرأس فصارت تأكل منه و ربما سكنت و بقيت على هذا أعواما و ما أفتيت في حكاية كسر شيء من قحفة رأسها و جاء في كتب الطب أنه وقع مثل
هذا في زمن أفلاطون فأخذ الرجل إلى الحمام و رفع قطعة من قحفة رأسه و استخرج الهامة ثم وضع القحفة على حالها و هذا منه ليس بعجيب فقد روي عنه لما قلع القحفة
و ظهر هزارپا في الدماغ أراد أن يتناوله بالمنقاش فقال له أحد تلاميذه لا تفعل فإنه محكم أيديه و أرجله في حجاب الدماغ فحمي له المنقاش و وضعه على ظهره حتى
رفع رجليه من حجاب الدماغ فتناوله و رماه .

و عنه (عليه السلام) : أول من قاس إبليس قال خَلَقْتَنِي مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ و لو علم إبليس ما جعل الله في آدم لم يفتخر عليه ثم قال إن الله
عز و جل خلق الملائكة من نور و خلق الجان من النار و خلق الجن صنفا من الجان من الريح و صنفا من الماء و خلق آدم من صفحة الطين ثم أجرى في آدم النور و النار
و الريح و الماء فبالنور أبصر و عقل و فهم و بالنار أكل و شرب و لو لا النار في المعدة لم تطحن المعدة الطعام و لو لا أن الريح في جوف بني آدم تلهب نار المعدة
لم تلتهب و لو لا أن الماء في جوف ابن آدم يطفئ حر المعدة لأحرقت النار جوف ابن آدم فجمع الله ذلك في آدم لخمس خصال و كانت في إبليس خمسة فافتخر بها .

و عنه عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : إن القبضة التي قبضها الله عز و جل من الطين الذي خلق منها آدم أرسل إليها جبرائيل (عليه السلام) أن يقبضها فقالت
الأرض أعوذ بالله أن تأخذ مني شيئا فرجع إلى ربه و قال يا رب تعوذت بك مني فأرسل إليها إسرافيل فقالت مثل ذلك فأرسل إليها ميكائيل فقالت مثل ذلك فأرسل إليها
ملك الموت فتعوذت بالله أن يأخذ منها شيئا فقال ملك الموت و إني أعوذ بالله أن أرجع إليه حتى أقبض منك .

[25]
أقول : جاء في الرواية أن الله سبحانه أمر ملك الموت على الحتم و يدل على أن أمره تعالى لمن تقدمه ليس على سبيل الحتم.

و روىعلي بن إبراهيم بإسناده إلى الباقر (عليه السلام) عن أمير المؤمنين (صلى الله عليه وآله وسلم) قال : إن الله تعالى لما أراد أن يخلق خلقا بيده و ذلك بعد
ما مضى من الجن و الناس في الأرض سبعة آلاف سنة فكشف عن أطباق السماوات و قال للملائكة انظروا إلى أهل الأرض من خلقي من الجن و الناس فلما رأوا ما يعملون فيها
من المعاصي عظم ذلك عليهم فقالوا ربنا أنت العزيز القادر و هذا خلقك الضعفاء يعيشون برزقك و يعصونك و لا تنتقم لنفسك فلما سمع من الملائكة قال إني جاعل في الأرض
خليفة يكون حجة في أرضي فقالت الملائكة سبحانك تجعل فيها من يفسد فيها كما أفسدت بنو الجان فاجعل ذلك الخليفة منا فإنا لا نعصيك و نسبح بحمدك و نقدس لك فقال
عز و جل إِنِّي أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ أريد أن أخلق خلقا بيدي و أجعل من ذريته أنبياء و عبادا صالحين و أئمة مهديين أجعلهم خلفاء على خلقي في أرضي و أطهر
أرضي من الناس و أنقل مردة الجن العصاة على خلقي و أسكنهم في الهواء و في أقطار الأرض و أجعل بين الجن و بين خلقي حجابا فقالت الملائكة يا ربنا افعل ما شئت
فباعدهم الله من العرش مسيرة خمسمائة عام فلاذوا بالعرش و أشاروا بالأصابع فنظر الرب إليهم و نزلت الرحمة فوضع لهم البيت المعمور فقال طوفوا به و دعوا العرش
فطافوا به و هو البيت الذي يدخله الجن كل يوم سبعون ألف ملك يعودون إليه أبدا فوضع الله البيت المعمور توبة لأهل السماء و وضع الكعبة توبة لأهل الأرض إلى أن
قال ثم قبض الله سبحانه طينة آدم و أجرى فيها الطبائع الأربع الريح و الدم و المرة و البلغم فلزمه من ناحية الريح حب النساء و طول الأمل و الحرص و لزمه من ناحية
البلغم حب الطعام و الشراب و البر و الحلم و الرفق و لزمه من ناحية المرة الغضب و السفه و الشيطنة و التجبر و التمرد و العجلة و لزمه من ناحية الدم حب النساء
و اللذات و ركوب المحارم و الشهوات .

أقول : قيل المراد بالريح السوداء و بالمرة الصفراء أو بالعكس أو المراد بالريح الروح و المرة الصفراء و السوداء معا إذ يطلق عليهما و تكرار حب النساء لمدخليتهما
معا .

و عن الرضا (عليه السلام) قال : كان نقش خاتم آدم لا إله إلا الله محمد رسول الله هبط به معه في الجنة .

و عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) : أهل الجنة ليست لهم كنى إلا آدم (عليه السلام) فإنه يكنى بأبي محمد توقيرا و تعظيما .

و عن أبي عبد الله (عليه السلام) : إن الله سبحانه خلق آدم (عليه السلام) من غير أب و أم و عيسى (عليه السلام) من غير أب ليعلم أنه قادر على أن يخلق من غير
أب و أم و من غير

[26]
أب كما هو قادر على أن يخلق منهما و في قوله خُلِقَ الْإِنْسانُ مِنْ عَجَلٍ قال لما أجرى الله الروح في آدم من قدميه فبلغت إلى ركبتيه أراد أن يقوم فلم يقدر
فقال الله عز و جل خُلِقَ الْإِنْسانُ مِنْ عَجَلٍ و قال سميت المرأة امرأة لأنها خلقت من المرء يعني خلقت منآدم (عليه السلام) و سمي النساء نساء لأنه لم يكن
لآدم أنس غير حواء .

و عن عبد العظيم الحسني قال : كتبت إلى أبي جعفر الثاني (عليه السلام) أسأله عن علة الغائط و نتنه قال إن الله عز و جل خلق آدم (عليه السلام) و كان جسده طيبا
و بقي أربعين سنة ملقى تمر به الملائكة فتقول لأمر ما خلقت و كان إبليس يدخل في فيه و يخرج من دبره فلذلك صار ما في جوف آدم منتنا خبيثا غير طيب.

و عن أحدهما (عليهما السلام) أنه سئل عن ابتداء الطواف فقال : إن الله تبارك و تعالى لما أراد خلقآدم (عليه السلام) قال للملائكة إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ
خَلِيفَةً فقال ملكان من الملائكة أَ تَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها وَ يَسْفِكُ الدِّماءَ فوقعت الحجب فيما بينهما و بين الله عز و جل و كان تبارك و تعالى
نوره ظاهرا للملائكة فلما وقعت الحجب بينه و بينهما علما أنه سخط من قولهما فقالا للملائكة ما حيلتنا و ما وجه توبتنا فقالوا ما نعرف لكما من التوبة إلا أن
تلوذا بالعرش فلاذا بالعرش حتى أنزل الله توبتهما و رفعت الحجب فيما بينه و بينهما و أحب الله تبارك و تعالى أن يعبد بتلك العبادة فخلق الله البيت في الأرض
و جعل على العباد الطواف حوله و خلق البيت المعمور في السماء .

أقول : المراد من نوره تعالى الأنوار المخلوقة في عرشه أو أنوار الأئمة (صلى الله عليه وآله وسلم) أو أنوار معرفته و فيضه فتكون حجبا معنوية .

و في علل محمد بن سنان عن الرضا (عليه السلام) : أن الملائكة لما استغفروا من قولهم أَ تَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها و علموا أنهم أذنبوا فندموا و لاذوا
بالعرش و استغفروا فأحب الله أن يتعبد بمثل تلك العبادة فوضع في السماء الرابعة بيتا بحذاء العرش يسمى الضراح ثم وضع في السماء الدنيا بيتا يسمى المعمور بحذاء
الضراح ثم وضع البيت بحذاء البيت المعمور ثم أمرآدم (عليه السلام) فطاف به فتاب الله عليه و جرى ذلك في ولده إلى يوم القيامة .

و روي : أنه قيل لأبي عبد الله (عليه السلام) لم صار الطواف سبعة أشواط قال لأن الله تبارك و تعالى قال للملائكة إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً فردوا
على الله تبارك و تعالى و قالوا أَ تَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها و كان لا يحجبهم عن نوره فحجبهم عن نوره سبعة آلاف عام فلاذوا بالعرش سبعة آلاف فتاب
عليهم و جعل لهم البيت المعمور الذي في السماء الرابعة و وضع البيت الحرام تحت البيت المعمور فصار الطواف سبعة أشواط واجبا على العباد لكل ألف سنة شوطا واحدا
.

[27]
و عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : كان الصرد دليل آدم (عليه السلام) من بلاد سرانديب إلى جدة شهرا و هو أول طائر صام لله تعالى .

و سأل أمير المؤمنين (عليه السلام) النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كيف صارت الأشجار بعضها تحمل و بعضها لا تحمل فقال : كلما سبح آدم تسبيحا صارت له في الدنيا
شجرة مع حمل و كلما سبحت حواء تسبيحة صارت لها في الدنيا شجرة من غير حمل .

و سئل مما خلق الله الشعير فقال : إن الله تبارك و تعالى أمرآدم (عليه السلام) أن ازرع مما اختزنت لنفسك و جاء جبرئيل بقبضة من الحنطة فقبض آدم (عليه السلام)
على قبضة و قبضت حواء على قبضة فقال آدم لحواء لا تزرعي أنت فلم تقبل قول [أمر] آدم و كلما زرع آدم (عليه السلام) جاء حنطة و كلما زرعت حواء جاء شعيرا.

و روى الثقة علي بن إبراهيم بإسناده إلى أبي جعفر (عليه السلام) في قول الله وَ لَقَدْ عَهِدْنا إِلى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً
قال : عهد إليه في محمد و الأئمة من بعده (صلى الله عليه وآله وسلم) فترك و لم يكن له عزم فيهم أنهم هكذا و إنما سموا أولو العزم لأنه عهد إليهم في محمد و أوصيائه
من بعده و القائم (عليه السلام) و سيرته فأجمع عزمهم أن كذلك و الإقرار به .

و عن أبي عبد الله (عليه السلام) : في قول الله تعالى وَ هُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْماءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَ صِهْراً إن الله تعالى خلق آدم (عليه
السلام) من الماء العذب و خلق زوجته من سنخه فيراها من أسفل أضلاعه فجرى بذلك الضلع بينهما نسب ثم زوجها إياه فجرى بسبب ذلك بينهما صهر فذلك قوله نَسَباً وَ
صِهْراً فالنسب ما كان من نسب الرجال و الصهر ما كان من سبب النساء .

و قال : إن الله تعالى خلق آدم من الطين و خلق حواء من آدم فهمة الرجال الأرض و همة النساء في الرجال .

و قال (عليه السلام) : لما بكى آدم (صلى الله عليه وآله وسلم) على الجنة كان رأسه في باب من أبواب السماء و كان يتأذى بالشمس فحط من قامته .

و قال : إن آدم لما أهبط من الجنة و أكل من الطعام وجد في بطنه ثقلا فشكا ذلك إلى جبرئيل فقال يا آدم فتنح فنحاه فأحدث و خرج منه الثقل .

و قال (عليه السلام) : أتى هذا البيت ألف آتية على قدميه منها سبعمائة حجة و ثلاثمائة عمرة .

و عنه (عليه السلام) : لما أن خلق الله آدم أوقعه بين يديه فعطس فألهمه الله أن حمده فقال الله يا آدم حمدتني فو عزتي و جلالي لو لا عبدان أريد خلقهما في آخر
الزمان ما خلقتك قال يا رب بقدرهم عندك ما اسمهما فقال تعالى يا آدم انظر نحو العرش فإذا بسطرين من نور أول السطر لا إله إلا الله محمد نبي الرحمة علي مفتاح
الجنة و

[28]
السطر الثاني إني آليت على نفسي أن أرحم من والاهما و أعذب من عاداهما .

و في قصص الأنبياء عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : اجتمع ولد آدم في بيت فتشاجروا فقال بعضهم خير خلق الله أبونا آدم و قال بعضهم الملائكة المقربون و قال
بعضهم حملة العرش إذ دخل عليهم هبة الله فحكوا له فرجع إلى آدم (عليه السلام) و قال يا أبت إني دخلت على إخوتي و هم يتشاجرون في خير خلق الله فسألوني فلم يكن
عندي ما أخبرهم فقال آدم يا بني إني وقفت بين يدي الله جل جلاله فنظرت إلى سطر على وجه العرش مكتوب بسم الله الرحمن الرحيم محمد و آل محمد خير من برأ الله .

و روى العياشي عن عمرو بن أبي المقدام عن أبيه قال : سألت أبا جعفر (عليه السلام) من أي شيء خلق الله حواء فقال أي شيء يقولون هذا الخلق قلت يقولون إن الله
خلقها من ضلع من أضلاع آدم فقال كذبوا كان يعجزه أن يخلقها من ضلعه فقلت جعلت فداك يا ابن رسول الله من أي شيء خلقها فقال أخبرني أبي عن آبائي قال رسول الله
(صلى الله عليه وآله وسلم) إن الله تبارك و تعالى قبض قبضة من طين فخلطها بيمينه و كلتا يديه يمين فخلق منها آدم و فضلت فضلة من الطين فخلق منها حواء .

أقول : هذا الخبر معمول عليه بين أصحابنا رضوان الله عليهم و ما ورد من أنه خلق من ضلع من أضلاعه و هو الضلع الأيسر القصير محول على التقية أو على التأويل أو
بأن يراد أن الطينة التي قررها الله سبحانه لذلك الضلع خلق منها حواء لأنها خلقت منه بعد خلقه فإنه يلزم كما قال (عليه السلام) أن يكون آدم ينكح بعضه بعضا فيقوى
بذلك مذهب المجوس في نكاح المحرمات.

و عن جميل بن دراج عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : سألته عن إبليس أ كان من الملائكة و هل كان يلي من أمر السماء شيئا قال لم يكن من الملائكة و لم يكن
يلي من أمر السماء شيئا كان من الجن و كان مع الملائكة و كانت الملائكة تراه أنه منها و كان الله يعلم أنه ليس منها فلما أمر بالسجود كان منه الذي كان و قال
(عليه السلام) لما خلق الله آدم قبل أن ينفخ فيه الروح كان إبليس يمر به فيضربه برجله و يقول إبليس لأمر ما خلقت .

و قال السيد ابن طاوس في كتاب سعد السعود من صحائف إدريس النبي (عليه السلام) : خلق الله آدم على صورته التي صورها في اللوح المحفوظ .

يقول علي بن طاوس فأسقط بعض

[29]
المسلمين بعض هذا الكلام و قال إن الله خلق آدم على صورته فاعتقد الجسم فاحتاج المسلمون إلى تأويل الحديث .

و قال في الصحف ثم جعل طينة آدم جسدا ملقى على طريق الملائكة التي تصعد فيه إلى السماء أربعين سنة ثم ذكر تناسل الجن و فسادهم و هروب إبليس منهم إلى الله و
سأله أن يكون مع الملائكة و إجابة سؤاله و ما وقع من الجن حتى أمر الله إبليس أن ينزل مع الملائكة لطرد الجن فنزل و طردهم من الأرض التي أفسدوا فيها إلى آخر
كلامه .

و اعلم أنهم ذكروا في أخبار الملائكة عن الفساد وجوها منها أنهم قالوا ذلك ظنا لما رأوا من حال الجن الذين كانوا قبل آدم في الأرض و هو المروي عن ابن عباس و
في أخبارنا إرشاد إليه .

و منها أنهم علموا أنه مركب من الأركان المتخالفة و الأخلاط المتنافية الموجبة للشهوة التي منها الفساد و الغضب منه سفك الدماء .

و منها أنهم قالوا ذلك على اليقين لما يروي ابن مسعود و غيره أنه تعالى لما قال للملائكة إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قال ربنا و ما يكون الخليفة
قال تكون له ذرية يفسدون في الأرض و يتحاسدون و يقتل بعضهم بعضا فعند ذلك قالوا ربنا أَ تَجْعَلُ فِيها إلى آخرها و منها أنه تعالى كان قد أعلم الملائكة أنه
إذا كان في الأرض خلق عظيم أفسدوا فيها و سفكوا الدماء .

و منها أنه لما كتب القلم في اللوح المحفوظ ما هو كائن إلى يوم القيامة فلعلهم طالعوا اللوح فعرفوا ذلك .

و منها أن الخليفة إذا كان معناه النائب عن الله في الحكم و القضاء و الاحتياج إنما يكون عند التنازع و اختلال النظام كان الإخبار عن وجود الخليفة إخبارا عن
وقوع الفساد و الشر بطريق الالتزام .

و منها أن الله سبحانه لما خلق النار خافت الملائكة خوفا شديدا فقالوا لمن خلقت هذه النار قال لمن عصاني من خلقي و لم يكن يومئذ خلق غير الملائكة فلما قال إِنِّي
جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً عرفوا أن المعصية منهم و قد جوز الحشوية صدور الذنب من الملائكة و جعلوا اعتراضهم هذا على الله من أعظم الذنوب و نسبة بني آدم
إلى القتل و الفساد من الكبائر لأنه غيبة لهم و لأنهم مدحوا أنفسهم بقولهم وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ و هو عجب .

و أيضا قولهم لا عِلْمَ لَنا إِلَّا ما عَلَّمْتَنا اعتذار و العذر دليل الذنب .

و أيضا قوله إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ دل على أنهم كانوا كاذبين فيما قالوه .

و الجواب عن هذا كله ظاهر و هو أن ليس غرضهم الاعتراض بل السؤال عما خفي

[30]
عليهم من وجه الحكمة و ليس لمن لم يوجد غيبة .

و في كتاب قصص الراوندي عن مقاتل بن سليمان قال : سألت أبا عبد الله (عليه السلام) كم كان طولآدم (عليه السلام) حين هبط به إلى الأرض و كم كان طول حواء قال
وجدنا في كتاب علي (عليه السلام) أن الله عز و جل لما أهبط آدم و زوجته حواء إلى الأرض كانت رجلاه على ثنية الصفا و رأسه دون أفق السماء و أنه شكا إلى الله
ما يصيبه من حر الشمس فصير طوله سبعين ذراعا بذراعه و جعل طول حواء خمسة و ثلاثين ذراعا بذراعها .

و في الكافي بعد قوله من حر الشمس : فأوحى الله إلى جبرئيل (عليه السلام) أن آدم قد شكا ما يصيبه من حر الشمس فاغمزه غمزة و صير طوله سبعين ذراعا بذراعه و اغمز
حواء فصير طولها خمسة و ثلاثين ذراعا بذراعها.

أقول : هذا الحديث عده المتأخرون من مشكلات الأخبار لوجهين .

الأول أن طول القامة كيف يصير سببا للتضرر بحر الشمس مع أن حرارة الشمس إنما تكون بالانعكاس من الأجرام الأرضية و حده أربعة فراسخ في الهواء .

الثاني أن كونه (عليه السلام) سبعين ذراعا بذراعه يستلزم عدم استواء خلقته و أنه يتعسر عليه كثير من الأعمال الضرورية و أجيب الأول بوجهين أحدهما أن يكون للشمس
حرارة من غير جهة الانعكاس أيضا و تكون قامته (عليه السلام) طويلة جدا بحيث تتجاوز الطبقة الزمهريرية و يتأذى من تلك الحرارة و يؤيده حكاية ابن عناق أنه كان
يشوي بعين الشمس .

الثاني أنه كان لطول قامته لا يمكنه الاستظلال ببناء و لا شجر و لا جبل فلا يمكنه الاستظلال و لا الجلوس تحت شيء فكان يتأذى من حرارة الشمس لذلك .

و أما الجواب عن الثاني فمن وجوه أكثرها فيه من التكلف ما أوجب الإعراض عن ذكره لبعده عن لفظ الحديث و معناه .

و أما الوجوه القريبة فمنها ما ذكره بعض الأفاضل من أن استواء الخلقة ليس منحصرا فيما هو معهود الآن فإن الله تعالى قادر على خلق الإنسان على هيئات أخر كل منها
فيه استواء الخلقة و ذراعآدم (عليه السلام) يمكن أن يكون قصيرا مع طول العضد و جعله ذا مفاصل أو لينا بحيث يحصل الارتفاق به و الحركة كيف شاء .

و منها ما روي عن شيخنا بهاء الدين طاب ثراه من أن في الكلام استخداما بأن يكون المراد بآدم حين إرجاع الضمير إليه آدم ذلك الزمان من أولاده و لا يخفى بعده
و عدم جريانه في حواء إلا بتكلف .

و منها ما قاله شيخنا المحدث سلمه الله تعالى و هو أن إضافة الذراع إليهما على التوسعة

[31]
و المجاز بأن نسب ذراع صنف آدم إليه و صنف حواء إليها أو يكون الضميران راجعين إلى الرجل و المرأة بقرينة المقام .

و منها أن الباء في قوله بذراعه للملابسة أي كما قصر من طوله قصر من ذراعه لتناسب الأعضاء و إنما خص الذراع لأن جميع الأعضاء داخلة في الطول بخلاف الذراع و
المراد بالذراع في قوله سبعين ذراعا أما ذراع من كان في زمن آدم أو ما كان في زمن من صدر عنه الخبر .

و الأوجه عندي هو الوجه الأول و ذلك لأن استواء الخلقة إنما يكون بالنسبة إلى أغلب أنواع ذلك العصر و الشائع في ذلك العصر روي أن موسى (عليه السلام) أرسل النقباء
الاثني عشر ليأتوا له بخبر العمالقة حتى يغزوهم فلما قربوا من بلادهم رآهم رجل من العمالقة فوضع الاثني عشر رجلا في طرف كمه و حملهم إلى سلطانهم و صبهم بين
يديه و قال هؤلاء من قوم موسى أ تأمرني أن أضع رجلي عليهم أقتلهم فقال اتركهم يرجعون إلى صاحبهم و يخبرونه بما يرون فطلبوا منه زادا للطريق فأعطاهم رمانة على
ثور نصفها خال من الحب يضعونه فوق النصف الآخر الذي يأكلون منه و في الليل ينامون في النصف الخالي فهو في الليل منام و في النهار غطاء و كان قوم موسى بالنسبة
إليهم غير مستوي الخلقة و كذا العكس .

على أن الأخبار الواردة بصفات حور العين و ولدان الجنة و أكثر ما ورد فيها لو وجد في الدنيا لكان بعيدا عن استواء الخلقة .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ragab2010.yoo7.com
 
هذا جزء من قصة أول الخلق سيدنا ونبينا آدم عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستاذ رجب ابو الدهب :: منتدى القصص والحكايات-
انتقل الى: