الاستاذ رجب ابو الدهب
دعوة للإنضمام لأسرتنا
عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك لنا أسعدتنا كثيراً ..
و لكن لن تكتمل سعادتنا إلا بانضمامك لأسرتنا ..
لذا نرجوا منك التسجيل

الاستاذ رجب ابو الدهب


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  

شاطر | 
 

 خطب عن آثار الذنوب من موقع المنبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شربات



انثى
عدد المساهمات : 116
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 19/11/2010

مُساهمةموضوع: خطب عن آثار الذنوب من موقع المنبر   الخميس فبراير 02, 2012 10:10 am

الخطبة الأولى


فالناس مُذ خلقوا لم يزالوا مسافرين، وليس لهم حط رحالهم إلا في الجنة أو في النار.



والعاقل يعلم أن السفر مبني على المشقة وركوب الأخطار، ومن المحال ـ عادة ـ أن يطلب فيه نعيم ولذة وراحة، إنما ذلك بعد انتهاء السفر.


وكل منا ينبغي أن يكون على الحال التي يحب أن يكون المسافر عليها، من تهيئة
الزاد الموصل، وإذا نزل أو نام أو استراح فعلى قدم الاستعداد للسير.


يقول تعالى مبيناً حقيقة الدنيا: ٱعْلَمُواْ أَنَّمَا ٱلْحَيَوٰةُ
ٱلدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ
فِى ٱلاْمْوٰلِ وَٱلاْوْلْـٰدِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ ٱلْكُفَّارَ
نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً
وَفِى ٱلآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مّنَ ٱللَّهِ وَرِضْوٰنٌ
وَمَا ٱلْحَيَوٰةُ ٱلدُّنْيَا إِلاَّ مَتَـٰعُ ٱلْغُرُورِ [الحديد:20].


ويقول : ((ما لي وللدنيا، إنما أنا كراكب قال في ظل شجرة ثم راح وتركها)).[قال: أي نام وقت الظهيرة].


ونحن في سفرنا إلى الله تعالى نحتاج إلى معية الله تعالى وحفظه، والله
تعالى يقول: إِنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلَّذِينَ ٱتَّقَواْ وَّٱلَّذِينَ هُم
مُّحْسِنُونَ [النحل:128].


ورسول الله يقول (احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك)).


ولكن, كيف نتقي الله تعالى؟ وكيف نحفظه سبحانه في وسط هذا الخضم الهائل من الفتن؟


إن الأمر يحتاج إلى الصبر الجميل والعمل المتواصل، فكل هذه الفتن اختبار من الله تعالى لعباده المؤمنين ليرى أنثبت أم ننهار؟


يقول تعالى: وَٱلَّذِينَ جَـٰهَدُواْ فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا [العنكبوت:69].


لقد علق الله تعالى الهداية بالجهاد، فأكمل الناس هداية أعظمهم جهادًا،
وأفرض الجهاد جهاد النفس، وجهاد الهوى، وجهاد الشيطان، وجهاد الدنيا.


فمن جاهد هذه الأربعة في الله هداه الله سبل رضاه الموصلة إلى جنته، ومن ترك الجهاد فاته من الهدى بحسب ما عطل من الجهاد.


إن الفتن من حولنا, ولا نجاة لنا منها إلا بفضل الله تعالى، ولا ينجو إلا
العاقل المستعصم بالله عز وجل، الذي ينظر إلى الشهوات نظرة صحيحة, فما عند
الله خير وأبقى، وأي شهوة في الدنيا -تختلط بالألم، ويعقبها ندم- فهي مهما
كانت تمل مع الدوام.


أما جنة الخلد، ففيها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، نعيم مقيم لا يفنى ولا يُمَل.


والعاقل يعلم أن الصبر عن الشهوة أسهل من ألم عقوبتها، نعم, الصبر عليها أيسر من عقوبتها.


فالشهوة إما أن توجب ألمًا وعقوبة، ـ أيًا كانت هذه العقوبة، ولو كانت بحمل
غير متوقع أو بمشاجرات على الفتيات ـ وإما أن تقطع لذة أكمل منها، مثلاً,
لذة العقل خير من لذة إذهابه بالخمر، والمتعة الحلال أكمل من الزنا
بالحرام, وإما أن تضيع وقتًا يكون عليك حسرة وندامة، وانظروا إلى العصاة
كيف يبعثرون أوقاتهم في المباح والحرام، ويوم القيامة الكل سوف يندم،
المحسن والمسيء.


وإما أن تثلم عرضًا ـ أي تكسره وتنتهكه ـ توفيره أنفع للعبد من ثلمه [كما تدين تدان].


وإما أن تذهب مالاً بقاؤه خير من ذهابه، وكم رأينا دفع الأموال في الحرام ثم حينما يشح المال يندم المفلس.


وإما أن تسلب نعمة بقاؤها ألذ وأطيب من قضاء الشهوة، ذٰلِكَ بِأَنَّ
ٱللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيّراً نّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَىٰ قَوْمٍ حَتَّىٰ
يُغَيّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ [الأنفال:53].


وإما أن تجلب همًا وغمًا وحزنًا وخوفًا أضعاف لذة الشهوة وإن ضحك بملء فيه، فالسعادة محلها القلب.


وإما أن تقطع الطريق على نعمة مقبلة ((وإن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه))، فماذا بقي للعاقل؟


نعم, العاقل يعلم أن ألم مقارفة المعصية أضعاف ألم مفارقتها، وأنه من شؤم
المعصية المعصية بعدها، ومن يمن الطاعة الطاعة بعدها، المؤمن يعلم أن الله
مطلع عليه يستحي أن يبارزه بالمعاصي.


جاء رجل إلى الإمام أحمد بن حنبل فقال له: إني سمعت أبياتًا قالها إمام
مسجد الحي أريد أن تعطيني فيها رأيًا، فقال: وما هي؟ قال الرجل: قال إمام
المسجد:


إذا ما خلوت الدهر يومًا فلا تقل خلوت ولكن قل علي رقيــب


ولا تحسبن الله يغفل ساعـــة ولا أن ما تخفي عليـه يغيـب


لهونا لـعمرو الله حتى تتابعـت ذنوب على آثـارهن ذنــوب


فقام الإمام أحمد بن حنبل من مجلسه ولم ينطق بكلمة حتى دخل داره وأغلق عليه بابه، وسُمع من وراء الباب نحيبه وبكاؤه والأبيات يرددها:


إذا ما خلوت الدهر يومًا فلا تقل خلوت ولكن قل علي رقيــب


ولا تحسبن الله يغفل ساعـــة ولا أن ما تخفي عليـه يغيـب


فمن منّا إذا ماخلا يقول ذلك فلا يعصي الله؟


فعلينا جميعًا أن نستشعر شهود الله لأعمالنا نستحي منه، وأن نترك كل ما
ألِفناه... من أعمال سيئة لله تعالى، فالذي يترك الحرام لإرضاء الله تعالى
صادقًا مخلصًا من قلبه فإنه لا يجد في تركها مشقة إلا في أول وهلة ليمتحن
أصادق هو في توجهه لله أم كاذب؟


فإن صبر على تلك المشقة قليلاً استحالت لذة، فمن ترك لله شيئًا عوضه الله خيرًا منه.


وفقنا الله جميعًا لما يحبه ويرضاه.


التائب حبيب الرحمن، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسلام



انثى
عدد المساهمات : 259
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/03/2010
الموقع : بلبيس شرقية

مُساهمةموضوع: رد: خطب عن آثار الذنوب من موقع المنبر   الجمعة فبراير 03, 2012 12:10 am

ياريت تغيري صورتك لز ثسمحى مع قبول اعتذارى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خطب عن آثار الذنوب من موقع المنبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستاذ رجب ابو الدهب :: منبر الجمعة-
انتقل الى: