الاستاذ رجب ابو الدهب
دعوة للإنضمام لأسرتنا
عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك لنا أسعدتنا كثيراً ..
و لكن لن تكتمل سعادتنا إلا بانضمامك لأسرتنا ..
لذا نرجوا منك التسجيل

الاستاذ رجب ابو الدهب


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  

شاطر | 
 

 حديث الشيخ ياسين التهامى عن نشأته و حياته منذ صغره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ على



ذكر
عدد المساهمات : 53
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: حديث الشيخ ياسين التهامى عن نشأته و حياته منذ صغره    الخميس نوفمبر 25, 2010 2:20 pm



ياسين التهامي هو وأحد من أعظم منشدي العصر والذي جعل الشعر الصوفي لغة

يفهمها البسطاء وتنساب الي نفوسهم بسهولة ويسر وعلي خطاه سار ابنه محمود التهامي


والذي تغني بشعر ابن الفارض والحلاج واستطاع ان يصل الي قلوب عشاق الانشاد الديني
[/size]

  • ‏حدثنا‏ ‏عن‏ ‏بدايتك؟

‏- ‏أنا‏ ‏من‏ ‏مواليد‏ ‏مدينة‏ ‏أسيوط‏ ‏قرية‏ ‏الحواتكة‏ ‏ونشأت‏ ‏في‏ ‏بيئة‏ ‏دينية‏ ‏حيث‏ ‏الأب‏ ‏منشد‏ ‏ديني‏

‏وله‏ ‏شهرة‏ ‏عالمية‏ ‏وليست‏ ‏محلية‏ ‏فقط‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏عمي‏ ‏الشيخ‏ ‏سيد‏ ‏والذي‏ ‏قام‏ ‏بتحفيظي‏ ‏للقرآن‏ ‏الكريم‏

‏وأنا‏ ‏في‏ ‏سن‏ ‏مبكرة‏ ‏وهو‏ ‏من‏ ‏الملمين‏ ‏بالقراءات‏ ‏القرآنية‏ ‏وكل‏ ‏حفظة‏ ‏الصعيد‏ ‏قام‏ ‏بتحفظيهم‏ ‏للقرآن‏ ‏الكريم‏.‏

ودخلت‏ ‏المدرسة‏ ‏الأميري‏ ‏بالقرية‏ ‏وأنا‏ ‏عندي‏ ‏خمس‏ ‏سنوات‏ ‏ثم‏ ‏قام‏ ‏عمي‏ ‏الشيخ‏ ‏الجميل‏ ‏محمود‏ ‏إمام‏ ‏مسجد‏ ‏الحواتكة‏


‏بنقلي‏ ‏إلي‏ ‏الدراسة‏ ‏الأزهرية‏ ‏وكان‏ ‏وقتها‏ ‏يعمل‏ ‏مفتشا‏ ‏بالأوقاف‏.‏

وخلال‏ ‏طفولتي‏ ‏وبالأخص‏ ‏في‏ ‏المرحلة‏ ‏الإعدادية‏ ‏كنت‏ ‏أقوم‏ ‏بإحياء‏ ‏حفلات‏ ‏الإسراء‏ ‏والمعراج‏ ‏


والمولد‏ ‏النبوي‏ ‏الشريف‏ ‏وهي‏ ‏حفلات‏ ‏كانت‏ ‏تقام‏ ‏بالمعهد‏ ‏الديني‏ ‏والذي‏ ‏كنت‏ ‏أدرس‏ ‏به‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏قيامي‏
‏برفع‏ ‏الأذان‏ ‏في‏ ‏المسجد‏ ‏المجاور‏ ‏لمنزلنا‏ ‏وكان‏ ‏هذا‏ ‏في‏ ‏المرحلة‏ ‏الابتدائية‏) ‏ومنذ‏ ‏صغري‏ ‏وأنا‏ ‏متشبع‏ ‏بموهبة‏
‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏ولكنها‏ ‏كانت‏ ‏علي‏ ‏الفطرة‏ ‏بالسمع‏ ‏ولم‏ ‏أكن‏ ‏دارسا‏ ‏لها‏,

‏ثم‏ ‏حصلت‏ ‏علي‏ ‏الشهادة‏ ‏الإعدادية‏ ‏ثم‏ ‏الثانوية‏ ‏الأزهرية‏ ‏من‏ ‏معهد‏ ‏الحواتكة‏ ‏بأسيوط‏ ‏


وخلال‏ ‏تلك‏ ‏الفترة‏ ‏عرض‏ ‏علي‏ ‏أبي‏ ‏الالتحاق‏ ‏بمعهد‏ ‏الموسيقي‏ ‏العربية‏ ‏ولكنه‏ ‏رفض‏ ‏وقام‏ ‏بتقديم‏ ‏الأوراق‏ ‏الخاصة

‏ ‏بي‏ ‏بكلية‏ ‏اللغة‏ ‏العربية‏ ‏بجامعة‏ ‏الأزهر‏ ‏بأسيوط‏ ‏لدراسة‏ ‏اللغة‏ ‏العربية‏ ‏لكي‏ ‏أتمكن‏ ‏منها‏.‏



  • ‏ولماذا‏ ‏رفض‏ ‏والدك؟


‏- ‏لأن‏ ‏المعهد‏ ‏موجود‏ ‏بالقاهرة‏ ‏ونحن‏ ‏نقيم‏ ‏في‏ ‏الصعيد‏ ‏وهناك‏ ‏مقولة‏ ‏لأبي‏ ‏وهي‏ ‏أن‏ ‏الشهادة‏ ‏الأزهرية‏


‏أهم‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏شهادة‏ ‏أخري‏. ‏ثم‏ ‏قمت‏ ‏وأنا‏ ‏في‏ ‏الكلية‏ ‏بالتعرف‏ ‏إلي‏ ‏محمد‏ ‏فرغلي‏ ‏والذي‏ ‏قام‏ ‏بتدريس‏ ‏بدايات‏ ‏الموسيقي

‏ ‏لي‏ ‏أيضا‏ ‏هناك‏ ‏د‏.‏مايكل‏ ‏زشكوف‏ ‏أستاذ‏ ‏الموسيقي‏ ‏بجامعة‏ ‏البرت‏ ‏بكندا‏ ‏والذي‏ ‏كان‏ ‏يحضر‏ ‏رسالة‏ ‏دكتوراه‏

‏عن‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏وكان‏ ‏مقيما‏ ‏لدينا‏.. ‏وكان‏ ‏يأتي‏ ‏ويجلس‏ ‏ويستمع‏ ‏ويشاهد‏ ‏الشيخ‏ ‏ياسين‏ ‏التهامي‏ ‏أثناء‏ ‏أدائه‏ ‏للإنشاد‏

‏وكان‏ ‏مهتما‏ ‏بي‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏وكنت‏ ‏شغوفا‏ ‏بتعلم‏ ‏الموسيقي‏ ‏ومن‏ ‏هنا‏ ‏تعلمت‏ ‏بدايات‏ ‏أصول‏ ‏المقامات‏ ‏الموسيقية‏ ‏

وكان‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏تكملة‏ ‏المشوار‏ ‏الذي‏ ‏بدأته‏ ‏بالطريقة‏ ‏الصحيحة‏ ‏وبالفعل‏ ‏عندما‏ ‏انتهيت‏ ‏من‏ ‏الليسانس‏ ‏وحصولي‏ ‏عليه‏

‏سافرت‏ ‏إلي‏ ‏القاهرة‏ ‏لكي‏ ‏أدرس‏ ‏الموسيقي‏ ‏وبالفعل‏ ‏درستها‏ ‏كدراسات‏ ‏حرة‏ ‏وبدأت‏ ‏أثقف‏ ‏نفسي‏ ‏موسيقيا‏.‏

وبدأت‏ ‏احتراف‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏وعرف‏ ‏الجمهور‏ ‏بموهبتي‏ ‏وقمت‏ ‏بإحياء‏ ‏بعض‏ ‏الحفلات‏ ‏العامة‏ ‏الكبيرة‏


‏والتي‏ ‏كانت‏ ‏تقام‏ ‏في‏ ‏مدينة‏ ‏أسيوط‏ ‏مثل‏ ‏سيدي‏ ‏الفرغل‏ ‏بمدنية‏ ‏أبوتيج‏ ‏وسيدي‏ ‏جلال‏ ‏الدين‏ ‏السيوطي‏ ‏بأسيوط‏.

‏ثم‏ ‏قمت‏ ‏باستكمال‏ ‏دراستي‏ ‏العليا‏ ‏فتقدمت‏ ‏بكلية‏ ‏التربية‏ ‏قسم‏ ‏اللغة‏ ‏العربية‏ ‏بأسيوط‏ ‏للحصول‏ ‏علي‏ ‏الماجستير‏

‏وخلال‏ ‏هذه‏ ‏الفترة‏ ‏قمت‏ ‏بإصدار‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏شرائط‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏منها‏ ‏علي‏ ‏سبيل‏

‏المثال‏ ‏الدمع‏ ‏العصي‏ ‏وبردة‏ ‏المديح‏ ‏وكان‏ ‏هذا‏ ‏عام‏ 1999.‏

وبعد‏ ‏ذلك‏ ‏احترفت‏ ‏في‏ ‏الحفلات‏ ‏الكبري‏ ‏والتي‏ ‏كانت‏ ‏تقام‏ ‏بمدينة‏ ‏القاهرة‏ ‏مثل‏ ‏مولد‏ ‏السيدة‏ ‏زينب‏


‏وسيدنا‏ ‏الحسين‏ ‏والسيدة‏ ‏نفيسة‏

‏وغيرها‏ ‏وقمت‏ ‏بتمثيل‏ ‏الدولة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يخصها‏ ‏في‏ ‏مهرجانات‏ ‏إنشاد‏ ‏ديني‏ ‏داخل‏ ‏وخارج‏ ‏مصر‏.‏


  • ‏ما‏ ‏الذي‏ ‏استفدته‏ ‏من‏ ‏الشيخ‏ ‏ياسين‏ ‏التهامي؟


‏- ‏استفدت‏ ‏منه‏ ‏احترام‏ ‏الميعاد‏ ‏وأسلوبه‏ ‏في‏ ‏الأداء‏ ‏وإحساسه‏ ‏بالقصيدة‏ ‏التي‏ ‏ينشدها‏

‏واعتزازه‏ ‏بكرامته‏ ‏فوق‏ ‏أي‏ ‏مكسب‏ ‏أو‏ ‏عائد‏ ‏مادي‏.‏

فمثلا‏ ‏هناك‏ ‏كانت‏ ‏حفلة‏ ‏للإنشاد‏ ‏بمدينة‏ ‏سمالوط‏ ‏بالمنيا‏ ‏تركها‏ ‏بعد‏ ‏مرور‏ ‏ساعة‏ ‏من‏ ‏الإنشاد


‏ ‏بسبب‏ ‏خروج‏ ‏بعض‏ ‏الجمهور‏ ‏عن‏ ‏المألوف‏ ‏لدينا‏ ‏حيث‏ ‏قاموا‏ ‏بضرب‏ ‏نار‏ ‏وأشياء‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏القبيل‏.‏


  • ‏هل‏ ‏تحلم‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏من‏ ‏الأيام‏ ‏بنظام‏ ‏سياسي‏ ‏يتخذ‏ ‏الصوفية‏ ‏كأسلوب‏ ‏في‏ ‏معاملاته؟

‏- ‏لا‏ ‏أوافق‏ ‏وأعارضه‏ ‏بشدة‏ ‏لأن‏ ‏الصوفية‏ ‏من‏ ‏مميزاتها‏ ‏بأنها‏ ‏ليس‏ ‏لها‏ ‏أي‏ ‏اتجاهات‏ ‏سياسية‏ ‏أو‏ ‏ميول‏

‏سياسية‏ ‏فالصوفية‏ ‏تقويم‏ ‏أخلاقي‏ ‏وإذا‏ ‏صلح‏ ‏الفرد‏ ‏صلح‏ ‏المجتمع‏ ‏وإذا‏ ‏صلح‏ ‏المجتمع‏ ‏صلحت‏ ‏الأمة‏.‏



  • ‏إلي‏ ‏أي‏ ‏الطرق‏ ‏الصوفية‏ ‏تميل؟



‏- ‏كل‏ ‏الطرق‏ ‏الصوفية‏ ‏أتجه‏ ‏إليها‏ ‏وأقوم‏ ‏بإحياء‏ ‏لياليها‏ ‏ولكن‏ ‏هناك‏ ‏بعض‏ ‏الأشياء‏ ‏غير‏ ‏المحببة‏ ‏إلي‏ ‏قلبي‏

‏وقلوب‏ ‏المؤمنين‏ ‏وهي‏ ‏المناظر‏ ‏التي‏ ‏نشاهدها‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الموالد‏ ‏ولا‏ ‏نستطيع‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ ‏أن‏ ‏نحكمها‏.‏

بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يتنافي‏ ‏مع‏ ‏الأخلاق‏ ‏والشرع‏ ‏أنا‏ ‏ضده‏ ‏تماما‏ ‏فأنا‏ ‏ضد‏ ‏الاختلاط‏ ‏الذي‏ ‏يتم‏ ‏بين‏ ‏الحاضرين‏ ‏والحاضرات‏


‏في‏ ‏الجلسات‏ ‏الصوفية‏ ‏وبالطبع‏ ‏كما‏ ‏أشرت‏ ‏قبل‏ ‏ذلك‏ ‏أنا‏ ‏ضد‏ ‏التدخين‏ ‏وضد‏ ‏المدعين‏ ‏الذين‏ ‏دخلوا‏ ‏في‏ ‏الصوفية‏ ‏ولا‏ ‏يمتون‏ ‏لها‏ ‏بأي‏ ‏صلة‏ ‏أو‏ ‏صفة‏.‏



  • ‏هل‏ ‏هناك‏ ‏فرق‏ ‏بين‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏الصعيد‏ ‏والوجه‏ ‏البحري؟



‏- ‏نعم‏ ‏هناك‏ ‏فرق‏, ‏فالإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏في‏ ‏الصعيد‏ ‏يعتمد‏ ‏علي‏ ‏اللغة‏ ‏العربية‏ ‏الفصحي‏ ‏وعلي‏ ‏فن‏ ‏القصيدة‏

‏وتكون‏ ‏الحضرة‏ ‏أو‏ ‏الذكر‏ ‏من‏ ‏أساسيات‏ ‏الانشاد‏ ‏الديني‏ ‏وله‏ ‏ألحانه‏ ‏المستقلة‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني

‏في‏ ‏الصعيد‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يسبقه‏ ‏صلوات‏ ‏علي‏ ‏النبي‏ (‏صلي‏ ‏الله‏ ‏عليه‏ ‏وسلم‏).‏

أما‏ ‏في‏ ‏الوجه‏ ‏البحري‏ ‏فيعتمدون‏ ‏علي‏ ‏فن‏ ‏القصة‏ ‏وتكون‏ ‏باللغة‏ ‏العامية‏ ‏الدارجة‏ ‏وفن‏ ‏الموال‏


‏هو‏ ‏الأساس‏ ‏في‏ ‏الإنشاد‏ ‏وتتداخل‏ ‏الألحان‏ ‏من‏ ‏أم‏ ‏كلثوم‏ ‏في‏ ‏القصيدة‏ ‏أو‏ ‏الفقرة‏.‏


  • ‏وما‏ ‏الذي‏ ‏يغلب‏ ‏علي‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏الصعيدي؟

‏- ‏المنشدون‏ ‏الصعايدة‏ ‏لهم‏ ‏صيتهم‏ ‏في‏ ‏الوجه‏ ‏البحري‏ ‏بشكل‏ ‏عام‏ ‏ودائما‏ ‏هم‏ ‏في‏ ‏الصدارة‏ ‏دائما‏

‏بحكم‏ ‏تاريخهم‏ ‏والموروث‏ ‏الثقافي‏ ‏الذي‏ ‏تعلموه‏ ‏من‏ ‏أجدادهم‏ ‏السابقين‏.‏

أما‏ ‏منشدو‏ ‏الوجه‏ ‏البحري‏ ‏فهم‏ ‏أقرب‏ ‏إلي‏ ‏الفنانين‏ ‏الشعبيين‏.‏


  • ‏وهل‏ ‏هناك‏ ‏خلط‏ ‏بين‏ ‏الإنشاد‏ ‏والقصص‏ ‏والغناء؟
‏- ‏هناك‏ ‏منشدون‏ ‏يقومون‏ ‏بالخلط‏ ‏بين‏ ‏الثلاثة‏ ‏أكثرهم‏ ‏من‏ ‏الوجه‏ ‏البحري‏ ‏ولكن‏ ‏هناك‏ ‏فرق‏ ‏بين‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏وفن‏ ‏القصة‏ ‏والفن‏ ‏الشعبي‏.‏


  • ‏هل‏ ‏هناك‏ ‏شعراء‏ ‏للإنشاد‏ ‏الديني؟

‏- ‏بالفعل‏ ‏هناك‏ ‏بعض‏ ‏الشعراء‏ ‏أحترمهم‏ ‏وأقوم‏ ‏باستخدام‏ ‏بعض‏ ‏أشعارهم‏ ‏مثل‏ ‏عمرو‏ ‏بن‏ ‏الفارض‏ ‏

والحلاج‏ ‏وغيرهما‏ ‏وأقوم‏ ‏بأداء‏ ‏أشعارهم‏ ‏بما‏ ‏يتناسب‏ ‏لدي‏.‏


  • ‏‏ولماذا‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏حاليا‏ ‏لا‏ ‏يظهر‏ ‏إلا‏ ‏في‏ ‏الموالد‏ ‏والمناسبات‏ ‏الدينية‏ ‏فقط‏ ‏بينما‏ ‏في‏ ‏السابق‏ ‏كان‏ ‏يظهر‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏وقت؟

‏- ‏لأن‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏قديما‏ ‏كان‏ ‏هو‏ ‏الفن‏ ‏الأساسي‏ ‏في‏ ‏الصعيد‏ ‏والأرياف‏ ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏مساويء‏


‏الانفتاح‏ ‏علي‏ ‏المدنية‏ ‏أو‏ ‏علي‏ ‏الحياة‏ ‏المدنية‏ ‏قام‏ ‏كثير

‏ ‏من‏ ‏المواطنين‏ ‏بتقليد‏ ‏طريقة‏ ‏الاحتفالات‏ ‏في‏ ‏المدينة‏ ‏بالـ‏D.G ‏والفرق‏ ‏وأصبح‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏الذي‏ ‏يقام‏ ‏في‏ ‏كل‏

‏المناسبات‏ ‏مقصورا‏ ‏علي‏ ‏المناسبات‏ ‏الدينية‏ ‏فقط‏.‏


  • ‏وما‏ ‏الدول‏ ‏التي‏ ‏قمت‏ ‏بزيارتها؟

‏- ‏قمت‏ ‏بزيارات‏ ‏عديدة‏ ‏لكثير‏ ‏من‏ ‏الدول‏ ‏وتم‏ ‏هذا‏ ‏بناء‏ ‏علي‏ ‏دعوات‏ ‏شخصية‏ ‏أو‏ ‏دعوات‏ ‏رسمية‏


‏لكي‏ ‏أقوم‏ ‏بتمثيل‏ ‏الدولة‏ ‏في‏ ‏الحفلات‏ ‏التي‏ ‏تقام‏ ‏هناك‏ ‏للإنشاد‏ ‏الديني‏.‏

ومن‏ ‏ضمن‏ ‏هذه‏ ‏الحفلات‏ ‏حفلة‏ ‏تركيا‏ ‏عام‏ 2003 ‏والتي‏ ‏لن‏ ‏أنساها‏ ‏حيث‏ ‏قمت‏ ‏بإحيائها‏ ‏بمناسبة‏ ‏مهرجان‏


‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏بالطريقة‏ ‏المولوية‏ ‏والتي‏ ‏شاهدها‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏خمسة‏ ‏آلاف‏ ‏متفرج‏ ‏من‏ ‏الجمهور‏ ‏التركي‏ ‏بخلاف‏ ‏الجاليات‏ ‏الأخري‏ ‏والتي‏ ‏أعجب‏ ‏بها‏.‏




  • ‏الشيخ‏ ‏سيد‏ ‏النقشبندي‏ ‏يعتبر‏ ‏علما‏ ‏من‏ ‏أعلام‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏وحتي‏ ‏الآن‏ ‏لم‏ ‏يأت‏ ‏مثله‏

    ‏ويأخذ‏ ‏شهرته‏ ‏إعلاميا‏ ‏مثله‏.. ‏فهل‏ ‏تأثرت‏ ‏بأسلوبه‏ ‏في‏ ‏الأداء؟

‏- ‏الشيخ‏ ‏سيد‏ ‏النقشبندي‏ ‏كان‏ ‏يمتاز‏ ‏بطرب‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏وأعتبر‏ ‏أنه‏ ‏أدخل‏ ‏الطرب‏ ‏في‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني‏

‏وذلك‏ ‏لمساحته‏ ‏الصوتية‏ ‏المميزة‏ ‏وإمكانات‏ ‏الصوت‏ ‏لديه‏ ‏وصوته‏ ‏كان‏ ‏قويا‏ ‏جدا‏, ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏ابعاده‏

‏كانت‏ ‏كبيرة‏ ‏خاصة‏ ‏الجوابات‏ ‏أي‏ ‏الطبقات‏ ‏العالية‏.‏

وللعلم‏ ‏ترجع‏ ‏شهرة‏ ‏الشيخ‏ ‏سيد‏ ‏النقشبندي‏ ‏لتكرار‏ ‏عرض‏ ‏ابتهالاته‏ ‏علي‏ ‏شاشة‏ ‏التليفزيون‏ ‏والإذاعة‏ ‏خصوصا

‏ ‏في‏ ‏شهر‏ ‏رمضان‏ ‏المبارك‏ ‏باستمرار‏ ‏وتعتبر‏ ‏من‏ ‏علامات‏ ‏الشهر‏ ‏المميزة‏ ‏مع‏ ‏العلم‏ ‏بأن‏ ‏هناك‏ ‏مشايخ‏ ‏كثيرين‏

‏وعلي‏ ‏نفس‏ ‏الدرجة‏ ‏ولم‏ ‏ينلوا‏ ‏حظهم‏ ‏من‏ ‏الشهرة‏ ‏مثله‏,

‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏توقيت‏ ‏إذاعة‏ ‏ابتهالات‏ ‏الشيخ‏ ‏سيد‏ ‏النقشبندي‏ ‏حيث‏ ‏تأتي‏ ‏في‏ ‏توقيت‏ ‏يجتمع‏ ‏جميع‏ ‏المواطنين‏

‏أمام‏ ‏التليفزيون‏ ‏والإذاعة‏ ‏في‏ ‏انتظار‏ ‏ساعة‏ ‏الإفطار‏ ‏وهو‏ ‏وقت‏ ‏الذروة‏ ‏أي‏ ‏المشاهدة‏ ‏الكثيفة‏ ‏لدي‏ ‏المشاهدين‏.‏

ويعتبر‏ ‏الشيخ‏ ‏سيد‏ ‏النقشبندي‏ ‏من‏ ‏المحدثين‏ ‏في‏ ‏الإنشاد‏ ‏الديني‏ ‏حيث‏ ‏كان‏ ‏سابقا‏ ‏عصره‏ ‏بالنسبة‏ ‏للمنشدين‏ ‏الآخرين‏ ‏في‏ ‏عهده‏.‏

ومن‏ ‏المواقف‏ ‏الطريفة‏ ‏والتي‏ ‏قيلت‏ ‏عن‏ ‏الشيخ‏ ‏سيد‏ ‏إنه‏ ‏عندما‏ ‏ذهب‏ ‏لامتحان‏ ‏الإذاعة‏

‏لاعتماده‏ ‏كمنشد‏ ‏فقامت‏ ‏الإذاعة‏ ‏المصرية‏ ‏باعتماده‏ ‏مطربا‏ ‏وليس‏ ‏منشدا‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعاد صابر



انثى
القوس
الخنزير
عدد المساهمات : 36
السٌّمعَة : 5
تاريخ الميلاد : 30/11/1995
تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 21
الموقع : الاستاذ رجب ابو الدهب

مُساهمةموضوع: رد: حديث الشيخ ياسين التهامى عن نشأته و حياته منذ صغره    الجمعة نوفمبر 26, 2010 11:49 pm






















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حديث الشيخ ياسين التهامى عن نشأته و حياته منذ صغره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستاذ رجب ابو الدهب :: الانشاد الدينى-
انتقل الى: